أخبار عاجلة
الرئيسية / بحوث و دراسات / مجدي شقورة ممثل لفلسطين قبل أن يكون ممثلاً لفرنسا

مجدي شقورة ممثل لفلسطين قبل أن يكون ممثلاً لفرنسا

عبد الناصر فراونة

نوان لافت لأسير سابق ، ومواطن يحمل الجنسية الفرنسية من أصول فلسطينية ، ويقيم في مدينة غزة ، ويعمل في الخارجية الفرنسية وبالتحديد القائم بأعمال القنصل الفرنسي في قطاع غزة واسمه ” مجدي شقورة ” .

ومن ثم يأتي القنصل العام في القدس في احتفال العيد الوطني الفرنسي ليقول بأن ( مجدي .. ممثل لفلسطين قبل أن يكون ممثلاً لفرنسا … )

مجدي شقورة وكنيته ” أبو جميل ” ، كان قد ناقش رسالة الدكتوراه في العلوم السياسية ( حركة حماس من المعارضة إلى الممارسة العملية للسلطة ) في جامعة سيرجي بنتواز في باريس احد فروع السربون ، قبل حوالي الشهر مع لجنة من شيوخ البحث العلمي مختصين في الصراع العربي – الاسرائيلي وحاز على درجة الدكتوراة مع مرتبة الشرف .

د.مجدي شقورة .. ولد بتاريخ 14 مارس / آذار عام 1967 في مخيم جباليا الثورة شمال قطاع غزة ، و ذاق مرارة الأسر أكثر من مرة ، حيث سبق وأن تعرض للاعتقال عدة مرات خلال الانتفاضة الأولى وأمضى بضع سنوات في سجون الاحتلال الإسرائيلي ، وهو بذلك يشكل نموذجا للأسرى المحررين بنجاحاته وتطوره الأكاديمي والوظيفي وحضوره القوي على كافة المستويات وعلاقاته الواسعة مع كافة الفصائل والقوى السياسية على الساحة الفلسطينية ، ليؤكد بأن السجن لم ولن يكون يوما عاملا محبطا أو محطة نهائية لتطور الإنسان …

د.مجدي شقورة … أخ فاضل وصديق عزيز ورفيق القيد والأسر خلال الإنتفاضة الفلسطينية الأولى .. عشنا سويا رهن ” الاعتقال الإداري ” أيام وشهور جميلة رغم قسوتها في معتقل النقب الصحراوي في بدايات إنشائه ، وما أدراك ما ” النقب ” في تلك الحقبة ؟ ..

نعم كانت جميلة بمعانيها والعلاقات التي كانت قائمة فيما بيننا رغم ظروف القهر وسوء المعاملة وقسوة ظروف الاحتجاز آنذاك ..

كان له من المواقف الجريئة ما يمكن أن تُحسب له ، وتُسجل كنقاط ايجابية في سجله الشخصي والوطني بجانب سيرته النضالية وعطائه وصموده ..

د.مجدي شقورة … هو واحد من الأصدقاء القدامى ورفاق الأسر الذين وبكل صدق أعتز بهم ، وأفخر بعلاقتي بهم ، وأحافظ على استمرارية العلاقة معهم ، عبر الهاتف كان ، أو من خلال اللقاءات المباشرة رغم انشغال كلينا بالعمل وهموم الحياة ومشاكلها..

وما يحفزني على ذلك هو احترامه للعلاقات القديمة والصادقة لا سيما علاقات السجن ، ومبادلنا نفس الشعور والحرص على التواصل .

ومساء اليوم كنت في زيارة له في بيته برفقة أخي جمال وصديقنا العزيز أبو ضياء ” القمر ” وجميعنا تعرض للاعتقال وعايش ” أبو جميل ” في النقب ، وذلك لتهنئته بحصوله على درجة الدكتوراه من باريس قبل بضعة أسابيع ، بعدما تقدمت له بالتهنئة في وقت سابق عبر برقية واتصال هاتفي ، وسُعدنا بجلسة مطولة استحضرنا فيها جزء من التاريخ وعلاقات السجن ، واستمعنا منه لشرح مقتضب عن رسالته وتبادلنا أحاديث كثيرة أبرزها الواقع الفلسطيني ومستقبل المصالحة .

د.مجدي شقورة .. هو أسير سابق لأكثر من مرة ، ومناضل قديم ، ويعمل الآن في الخارجية الفرنسية وهو القائم بأعمال القنصل الفرنسي في قطاع غزة .. فهنيئا له ولنا كأصدقاء وكأسرى محررين ، ومن نجاح إلى نجاح والى الأمام أيها الصديق العزيز .

وعودة على بدء .. د.مجدي شقورة ممثل لفلسطين قبل ان يكون ممثلاً لفرنسا ، ويعتز بفلسطينيته وبانتمائه لفلسطين الأرض والهوية ، وهو شخصية ناجحة ونموذج متقدم للأسرى المحررين في العمل الدبلوماسي والحكومي…

والسؤال كيف يمكن الإستفادة من اعتزازه بفلسطينيته وفخره بالإنتماء لفلسطين في نقله من المربع الفرنسي الى الفلسطيني .. ؟

عبد الناصر فروانة

أسير سابق ، وباحث مختص في شؤون الأسرى

مدير دائرة الإحصاء بوزارة الأسرى والمحررين في دولة فلسطين

عضو اللجنة المكلفة بمتابعة شؤون الوزارة بقطاع غزة

0599361110

الموقع الشخصي / فلسطين خلف القضبان

عن سميح خلف

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <strike> <strong>